إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفرق بين الطبيب العام وطبيب الأسرة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
  • حجم الخط
    #1

    الفرق بين الطبيب العام وطبيب الأسرة

    حجم الخط

    انتشرت في الآونة الأخيرة وفي معظم الدول الخليجية كلمة طبيب الأسرة، وتخصص طب الأسرة، لكن الكثير من مرتادي العيادات والمستشفيات لايستطيعون التمييز بين الطبيب العام وطبيب الأسرة، لماذا؟

    فلنرجع سبع سنوات في الزمن إلى الخلف،ونمشي مع طالب العلم الذي اختار مهنة الطب بعد التخرج من الثانوية العامة ونبحر معه في هذه السنوات السبع من التحصيل العلمي وسهر الليالي. فبعد الثانوية العامة يقوم طالب مهنة الطب بمسيرة تتراوح بين خمس إلى سبع سنوات لكي يظفر بعدها بشهادة البكالوريوس في الطب والجراحة.

    ومن هنا تبدأ الانطلاقة إلى التطبيق العملي حيث يمضي الخريج سنة تدريبية في احد المستشفيات التدريبية المعتمدة (سنة الامتياز) ومن ثم يستطيع استقبال المرضى ولكن طبعا تحت اشراف لفترة تعتمد من تخصص إلى آخر. وهنا يأتي حديثنا عن الفرق بين الطبيب العام وطبيب الاسرة.

    فالطبيب العام هو الطبيب الحاصل فقط على شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة واستمر في ممارسة المهنة لسنوات عديدة بدون التخصص في احدى فروع الطب العديدة وتكونت لدية الخبرة في معالجة جميع الامراض بشكل عام وبدون شهادة تخصص معتمدة.

    اما طبيب الأسرة، وأتمنى من القارئ التركيز هنا، هو طبيب حاصل على شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة وبعد أن أكمل سنة الامتياز التدريبية دخل في برنامج تخصصي معتمد ( كتخصص العيون أو جراحة القلب ) ويطلق على هذا التخصص «طب الاسرة».

    وتتراوح فترة البرنامج التخصصي بين سنتين إلى أربع سنوات من علاج المرضى وتوعيتهم في مختلف تخصصات الطب وبعدها يعتبر الطبيب اختصاصي في مجال طب الاسرة مثله مثل اي اختصاصي آخر، وهنا يأتي الالتباس على الكثير، إذ كان طبيب الأسرة يعالج جميع الامراض كيف يعتبر اختصاصيا (فالاختصاصي هو الطبيب الذي يعالج جزءا معينا في جسم الانسان) وما هو الفرق بينه وبين الطبيب العام الذي ايضا يعالج كل شيء؟؟

    صحيح ان اخصائي طب الاسرة يعالج كل الأمراض، لكن طريقة وطبيعة العلاقة والتواصل والعلاج تختلف اختلافا كليا عن الطبيب العام. فطبيب الاسرة ينظر إلى المريض بنظرة شمولية اكبر من الناحية الصحية والنفسية والاجتماعية ويتابع نفس المريض في اغلب الاحيان وبالتالي تتكون علاقة ثقة بين الطرفين.

    وأيضا عندما يصاب المريض بمرض معين، يكون هذا المرض ناتج عن عوامل عديدة نفسية واجتماعية بالإضافة إلى الجرثومة المسببة للمرض أو ان لم تجد. مثال ذلك شخص يأتي إلى العيادة بصداع.

    قد يكون هذا الصداع ناتج عن مرض مثل الانفلونزا لكن ايضا قد يكون ناتجا عن ضغط العمل أو بعض المشاكل الاسرية. فبحكم علاقة طبيب الاسرة بالمريض والتواصل الدائم مع نفس المريض يستطيع الطبيب بالتعاون مع المريض الوصول إلى العلاج المناسب دون الحاجة إلى تحويل المريض إلى طبيب اخر.

    اذا طبيب الأسرة أو العائلة هو أكثر من طبيب، حيث يستطيع المريض الرجوع اليه حتى بدون وجود اي مرض لاخذ الاستشارة لافضل سبل الوقاية من بعض الامراض المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم مثلا، وبدوره يقوم أخصائي طب الاسرة بتوجيه المريض لعمل بعض الفحوصات الوقائية وإعطاء بعض النصائح بين الفينة والاخرى لتعزيز صحة الفرد والوصول إلى مجتمع صحي وسليم.

    ونحن لاننتقص هنا من دور الطبيب العام، لكن نشجع هؤلاء الاطباء على مواصلة طلب العلم وتطوير مهاراتهم والحصول على هذا التخصص حيث اصبحت الكثير من البرامج التخصصية المعتمدة في مجال طب الاسرة متوفرة في الدولة، ولايوجد حد اقصى في العمر لطلب العلم .


    د. منصور أنور حبيب
  • حجم الخط
    #2

    حجم الخط
    موضوع مفيد بارك الله فيك
    تقديري لك

    تعليق

    X

    مواضيعي

    تقليص

    المواضيع المشابهة

    تقليص

    الانتقال السريع


    يعمل...
    X